صحة

الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) تحذر من استخدام الكمادات الباردة لخفض درجة الحرارة .. والسبب صادم

أوعي تستخدمي الكمادات الباردة

أكدت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال على خطورة استخدام الكمادات الباردة، والتي قد تؤدي درجات الحرارة المنخفضة المفاجئة إلى انقباض الأوعية الدموية في الجلد، مما يعوق الجسم عن الاستجابة الطبيعية للحفاظ على درجة الحرارة الداخلية في حدود طبيعية، وهذا يمكن أن يؤدي في بعض الحالات إلى زيادة في درجة الحرارة الداخلية، مما يعرض الطفل لمزيد من المخاطر الصحية.

الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP)

صرحت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بطرق عديدة لخفض درجة الحرارة بدلاً من اللجوء الفوري إلى الكمادات الباردة، يُفضل أن يتم خفض درجة حرارة الطفل بشكل تدريجي باستخدام طرق أكثر أمانًا وفعالية مثل استخدام المروحة، وإزالة الطبقات الزائدة من الملابس، وتقديم السوائل لتجنب الجفاف بدلاً من اللجوء الفوري إلى الكمادات الباردة، ويمكن أيضًا استخدام الماء بدرجة حرارته العادية، وإذا استمر ارتفاع درجة حرارة الجسم أو كان هناك أعراض غير عادية، يجب استشارة الطبيب على الفور، حيث أن  التحذير الوارد من AAP يسلط الضوء على أهمية التعامل الحذر مع ارتفاع درجة حرارة الأطفال وضرورة البحث عن الطرق الآمنة لتقليل الحرارة.

الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال
التعامل مع درجات الحرارة العالية وفق ما قدمته الأكاديمية الأمريكية للأطفال

هل هناك أي مخاطر أخرى لاستخدام الكمادات الباردة لخفض درجة الحرارة

نعم، هناك بعض المخاطر الأخرى التي أوضحتها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال لاستخدام الكمادات الباردة لخفض درجة الحرارة، ومن أهم الآثار السلبية لها التالي:

  • الإصابة بالبرد: يمكن أن يؤدي وضع كمادات باردة على الجلد إلى انخفاض درجة حرارة الجسم، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالبرد.
  • التهيج الجلدي: يمكن أن تسبب الكمادات الباردة تهيج الجلد، خاصةً إذا كانت مبللة أو تحتوي على مواد كيميائية.
  • احتقان الجيوب الأنفية: نتيجة استخدام الماء الباردة وقد تصل إلى وجود صديد داخل الأنف.
الأكاديمية الأمريكية للطب الأطفال
الإصابة بالبرد نتيجة استخدام الكمادات الباردة

ما هي الطرق الأخرى الآمنة لخفض درجة الحرارة

هناك العديد من الطرق الأخرى الآمنة لخفض درجة الحرارة التي أقرتها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال دون اللجوء للكمادات الباردة، وتكمن في التالي:

  • إزالة الملابس الزائدة: يمكن أن يساعد إزالة الملابس الزائدة في تبريد الجسم.
  • استخدام المروحة أو مكيف الهواء: يساعد استخدام المروحة أو مكيف الهواء في تبريد الهواء المحيط بالطفل.
  • إعطاء السوائل: يكمن دور السوائل في تجنب الجفاف، والذي يمكن أن يتفاقم بسبب ارتفاع درجة الحرارة.
  • استخدام الأدوية المضادة للالتهابات: يمكن أن تساعد الأدوية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين، في تقليل الالتهاب والألم الناتجين عن الحمى.
الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال
تناول الدواء للخفض من درجة الحرارة

ما هي أعراض ارتفاع درجة الحرارة الخطيرة

لا بد من استشارة الطبيب على الفور؛إذا كان لدى الطفل أي من الأعراض التالية:

  • حرارة أعلى من 39 درجة مئوية.
  • صعوبة في التنفس.
  • ارتباك أو فقدان الوعي.
  • صداع شديد.
  • ألم في الرقبة أو الظهر.
  • طفح جلدي.
  • آلام في البطن.
  • قيء أو إسهال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى